مشكلات الشباب

مشكلة البطالة أحد مشكلات الشباب الأكثر شيوعاً

تعرف على المزيد فيما يخص مشكلة البطالة من حيث ما هي و ما هي أبرز أسبابها و طرق حلها، فقط من خلال قراءتك هذا المقال تستطيع معرفتك ذلك كله.

مشكلة البطالة

البطالة هي أحد مشكلات الشباب الأكثر شيوعاً.

و مفهوم البطالة ببساطة شديدة يكون عبارة عن الوضع الخالي من الوظائف و هذا مجرد تعريف لغوي لهذا المصطلح.

أما التعريف الاصطلاحي يكون أكثر شمولاً، فيكون تعريف البطالة به عبارة عن توافر أفراد داخل مجتمع محدد قادرين على العمل و قاموا باستخدام جميع الطرق المتاحة للحصول على وظيفة ملائمة لقدراتهم و مع ذلك لم يستطيعوا الحصول على فرصة عمل ملائمة لهم.

يشير مصطلح البطالة على فئة الأفراد المؤهلة للعمل أي يستبعد أي فرد متقاعد أو عاجز عن العمل بسبب شيخوخة أو مرض، بالإضافة إلى أنه يستثني الأطفال كذلك، و تلك الفئة التي يشار إليها يطلق عليها اسم “القوى العاملة”.

أبرز أسباب البطالة

1- الشباب و الخريجين سواء من المعاهد أو الجامعات في تزايد مستمر مقارنة باحتياجات سوق العمل.

2- كثير من الدول تعاني من عجز في الاقتصاد و تمتلك ديون ضخمة خارجية و ذلك نتيجة لقلة مواد الموارد و خفض الاقتصاد.

3- تعدد الأيدي العاملة المستهدفة من البلاد الخارجية بشكل مبالغ به.

4- اتباع النظم الاعتيادية و القديمة الغير مواكبة للتقنيات الحديثة في نظم إدارة الشركات و المشاريع بالإضافة لعدم استهداف أي استثمار خارجي من أجل توظيف شباب البلد المحلي.

5- تزايد معدل الأمية بالبلاد.

طرق حل تلك المشكلة

كثير من الدول تسعي لتقديم حلول فعلية حول مشاكل البطالة و عمل خفض لمعدل هذه المشكلة عبر تنفيذ ما يلي:

– عمل توعيات للشباب من الجنسين،

من مرحلة القبول على الجامعة أو المعهد إلى مرحلة اختيار التخصص المناسب الذي يحتاج له سوق العمل،

و ذلك من أجل التركيز على التخصصات الغير مكدسة بسوق العمل و التي تحتاج مزيد من الأيدي العاملة

و من أجل أيضاً الابتعاد قليلاً عن المجالات المكتظة بالخريجين و الأيدي العاملة.

– توعية الشباب حول اختيار التخصص المهني الذي يحقق للفرد ما يحققه التخصص الأكاديمي.

– عمل خطة تنظيمية حول طرق استقبال العمالة الوافدة من الخارج و حصرها في إطارات محدودة.

– تشجيع الشباب على ممارسة العمل المهني في المجالات المتعددة،

كالزراعة و الصناعة و النجارة و غيرهم من الحرف و الأعمال،

التي لا يسعى إليها كثير من الشباب بسبب ثقافات العيب الخاطئة،

فيستلزم عمل توعيات لترسيخ البدء في مثل هذه الأعمال،

فتلك الحرف تمكن توفير فرص عمل لأكثر من فرد و يمكن أن تتمثل في مجالات عدة غير ما سبق ذكرها أيضاً مثل الخياطة و الأعمال الفنية أو إنشاء مشروع صغير بالمنزل مثل صناعة الجبن المنزلي أو المخلل،

فمن خلال تقديم الدعم لمثل تلك المشاريع،

تتوافر مزيد من الفرص ثم يتوسع العمل و نسب التوزيع قد تصبح داخلية و خارجية و تعم الفائدة للجميع.

– تحفيز رجال الأعمال على الاستثمار الداخلي و توظيف الأبناء و الشباب في مثل تلك المجالات.

– عمل مراكز و جمعيات للمجتمع تكون قادرة على توفير فرص عمل للشباب في عديد من المجالات.

– تقديم سن المعاش بغرض توفير فرص أكبر أمام جيل الشباب الصاعد و دخوله في مجال العمل سواء مع المؤسسات العامة و الخاصة.

– عمل مبادرات تشجيعية عن العمل الحر عبر الإنترنت و التوعية بها،

لكي يتمكن الأفراد من الحصول على أموال عبر هذه الطرق،

و التي قد تتمثل في التحرير أو الكتابة أو الترجمة أو الطباعة أو الرسم الجرافيكي و أكثر من ذلك أيضاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق